القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

اهم 10 خطوات لتعلم العزف السماعي

اهم 10 خطوات لتعلم العزف السماعي

اهم 10 خطوات لتعلم العزف السماعي
تعلم عزف السماعي
تعد مشاركة العزف السماعي أو من خلال الأذن كاستخراج التآلفات الموسيقية (Chords) لأغنية معينة أو جملها اللحنية، من أكثر المواضيع التي تهم عازف الجيتار أو الموسيقي، ومن أكثر الأسئلة الشائعة، وأعتقد أن الأسباب واضـحة فالقدرة على استكشاف طرق عزف أغنية ما يعتبر عملياً وأسرع وأسهل للمعظم من عزف نوتتها إن وُجدت ، كما أننا نعلم أن المصادر التعليمية الموسيقية للمحتوى العربي شبه معدومة، مما يجعل من موضوع عزف الأغاني سماعياً أو بمجرد الإستماع لها أمراً ملحاً للموسيقي والعازف العربي. وفي هذه المدونة سأشارككم اهم 10 خطوات لتعلم العزف السماعي وستساهم في تطوير هذه المهارة لديك والعمل على تحسينها .

1- تدريب الأذن وتطويرها:

قد تبدو جملة تطوير الأذن غريبة نوعاً ما، إلا أنك ستنصدم من القدرات التي قد تصل إليها أذنك في الإستماع وتمييز الأصوات، فسواء كنت تملك الموهبة أو لا، يمكنك العمل على تطويرها وتحسينها كعازف لآلة الجيتار أو أي آلة موسيقية، وإليكم بعض الطرق لفعل ذلك:

–  الإستماع للموسيقى والأغاني: الإكثار من الإستماع والتركيز في الألحان والجمل الموسيقية المختلفة يساهم في تطوير الأذن موسيقياً، ويساعدك على تدريبها مع الوقت دون أن تدرك.

– غناء ما تعزف: حاول أثناء عزفك على الجيتار أو آلتك الموسيقية أن تغني النوتات التي تعزفها وأن يكون ذلك بثقة وصوت عالي، كبداية حاول في معزوفات وجمل لحنية بسيطة وبطيئة، فالهدف هنا هو إضافة مهارة جديدة وليس العزف.

وهنا مثال توضيحي لإيصال الفكرة لك من خلال إحدى فيديوهات عازف الجيتار قتيبة الجابر في قناته على الإتستجرام وهو يطبق الفكرة ولكن بأسلوب متقدم بعض الشيء : فيديو توضيحي .

– واكب التكنولوجيا: أصبح هناك العديد من تطبيقات الموبايل التي قد تساعدك على تدريب الأذن كتطبيق”My Ear Trainer”  متوفر على أندرويد و أبل . ويمكنك أيضاً كتابة جملة (Ear music) في صندوق البحث لمتاجر التطبيقات وستندهش من نتائج التطبيقات المختلفة التي ستحصل عليها.

– تمارين الصولفيج : إذا كان لديك القدرة والوقت لتعلم الصولفيج وهو التمكن من قراءة  وغناء النوتات دون استخدام آلة موسيقية، فسيساعدك ذلك بشكل كبير على تطويرك موسيقياً وتطوير الأذن.

2- تعيلم السلالم الموسيقية:

يعد تعلم السلالم الموسيقية الأساسية الميجور والماينور أمراً ضرورياً لك كموسيقي ، وسيساعدك بشكل كبير في الإرتجال والقدرة على تمييز مفتاح الأغنية المراد عزفها وبالتالي نوتاتها، كما تعتبر السلالم الموسيقية (Music Scales) خريطة توضيحية للعازف، تمكنه من اختيار نوتاته بدقة وضمن إطار واضح.

يمكنك تعلم وفهم هذه السلالم الأساسية في دورات كوت أكاديمي الأونلاين، المستوى الثاني  والثالث، حيث توفر هذه الدورات طرق عزف الأغاني سماعياً مع تطبيقات عملية وخاصة في المستوى الثالث.

3- إستمع للأغنية مراراً وتكرارأ: 

بعد أن قمنا بالتعرف على الأساسيات التي تسهل عليك مهمة استكشاف طرق عزف أغنيتك، يمكنك الآن البدء بالتطبيق المباشر لذلك. استمع للأغنية التي تريد عزفها عدة مرات، وحاول فهم القاعدة الموسيقية التي بنيت عليها والتعرف على المقاطع اللحنية للأغنية ووفهم أقسامها : مطلع – مقطع – كورس – صولو وهكذا .

4- إستخدم سماعات الأذن: 

استخدم ال (Headphones) أثناء استماعك للأغنية ومحاولة استكشافها ، فستساعدك على تمييز الأصوات وفهم الأغنية بشكل أفضل بكثير من السماعات الخارجية.

5- حدد صعوبة ومستوى الأغنية:

بعد فهم طبيعة الأغنية يجب مراعاة مستوى صعوبتها موسيقياً، فبعد انواع الموسيقى كالجاز او ال dub-step قد يكون صعبا كأول بداية و تجربة لك،  كما أن العديد من الموزعين الموسسيقيين يستخدمون تآلفات موسيقية و كوردات معقدة لبناء قاعدة موسيقية مختلفة للأغنية، مما يصعب عملية فهم و أستخراج طريقة عزفها، لذا تجنب مثل هذه الأغاني في المرحلة الأولى، و تعتبر مثل هذه الأغاني أقلية مقارنة بالأشكال والقوالب الموسيقية الأخرى المنتشرة.

6- تجاهل الكلمات في عملية العزف السماعي:

أثناء استماعك للأغنية حاول عدم التركيز في كلماتها و استمع للمغني كأنه آلة موسيقية، و اجعل تركيزك في الموسيقى واللحن، سيسهل عليك ذلك الإستماع للآت الموسيقية و نوتاتها واستخراج طريقة العزف السماعي.

7- العزف مع الأغنية:

إبدأ العزف مع الأغنية بعد استماعك اليها عدة مرات، وحاول إختيار النوتات الموسيقية التي تتناغم معها ولا تحمل نشاز، ويكون ذلك بالتجربة والخبرة والاحساس والمعرفة بالسلالم الموسيقية. ويفضل تجربة النوتات على أكثر من مكان في خانات الجيتار المختلفة (Fret Board) أفقياً وعمودياً.

8- معرفة الكوردات:

حاول معرفة كوردات الأغنية من خلال الإستماع إلى نوتات البيس جيتار، ففي معظم الحالات تكون نوتة البيس الظاهرة في بداية جملة موسيقية معينة هي إسم الكورد، فعلى سبيل المثال لو لاحظت أن نوتة البيس  (النوتة الغليظة) الظاهرة في مقطع معين هي La  فغالباً سيكون الكورد المناسب اسمه La   – ليس بضرورة طبعاً –  ويتبقى عليك  تحديد نوع الكورد، هل هو لا ماينور؟ ميجور؟ ميجور سباعي؟ حيث أن كل نوع له حسه الخاص، ولا يمكننا التطرق لموضوع كبيرمثل هذا وإضافته لنفس هذه المدونة، ولكن ربما لاحقا في مدونة تعليمية أخرى.

9- تجزئة الأغنية:

حاول التوقف عند كل جملة موسيقية تسمعها أثناء محاولة استكشاف طريقة العزف، ومن ثم تكرارها وإعادتها حتى تتمكن من هذا المقطع، وقد تكون الاعادة والتوقف محصورة بين مقطع من 4 ثواني من الأغنية، فقد تواجه مقاطع وجمل يصعب تمييزها وفهمها وأخرى سهلة عليك.

10- اللإيقاع أو الريثيم:

عند محاولتك تعلم (Rhythm) أو إيقاع لأغنية ما، تجاهل النوتة واللحن على عكس ما ذكر سابقاً في الخطوات، بل ركز على الإيقاع واستخدم قدميك أو أصابعك ويديك للإحساس بالايقاع وفهمه، ويمكنك أيضاً كتم الأوتار وضرب الأوتار باستخدام يدك اليمنى لكشف صوت الإيقاع للأغنية، فالكتم يساعد على توضيح صوت الإيقاع بشكل أكبر بدلاً من ظهور النوتات.

نتمنى أن تساعدك تلك الخطوات العشرة في تعلم العزف السماعي أو بواسطة الأذن، ولا بد من الذكر أن الخبرة والممارسة والتجربة وتنفيذ ما في وقت سابق من خطوات مراراً وتكرارً، ستساعد في ترقية مهاراتك وتمرين أذنك وحسك الموسيقي مع الوقت، كما أن التدريب المتواصل والإجتهاد ستجعل من موضوع العزف السماعي أمراً سهلاً  عليك.
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

بلغ عن اي رابط لا يعمل : شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم