القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي

نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي

نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي
تدوين احمد الجوادي
أقدم لكم نوتة سماعي راست القصبجي كنت قد كتبت هذه النوتة بعيد عودتي من مصر وإكمالي الدراسة فيها، وكنت قد حصلت وقتها على تسجيل لهذا السماعي بعزف عازف الكمان الكبير الأستاذ أحمد الحفناوي ومعه على محمد عبده صالح وآلة شيللو وناي وإيقاع.

قمت بتدوين هذا السماعي بيدي بتأريخ 21-5-1981، وأعدت كتابته بالكومبيوتر في 25-12-2009.

سوف أضع نسختين لهذا السماعي، النسخة الأولى هي تدوين السماعي بطريقته التقليدية أي باستخدام السينيو والكودا. أنا الآن وبعد وجود الكومبيوتر أصبحت أشجع الكتابة بالطريقة العالمية وليست التقليدية، أي بدون استخدام السينيو والكودا، حيث أنه بواسطة الكومبيوتر يسهل علينا نسخ التسليم ولصقه في المكان المطلوب وهذه العملية لن تستغرق إلا ثواني قلائل، وبهذه الطريقة تصبح النوتة عالمية.

لو أن أحدا جرب وأعطى نوتة سماعي أو بشرف مكتوب بشكله التقليدي لعازف أوروبي أو غربي محترف لصعب عليه فهمه بسبب أنها مكتوبة بشكل غريب بالنسبة له، وهذا ما دعاني لأن أعيد كتابته بالطريقة العالمية لكي تصبح متاحة لأي موسيقي في العالم لو أحب عزفها ومن أجل التوثيق أيضا.

سماعي راست القصبجي هو سماعي فريد جدا وفيه أفكار جديدة ورائعة وهذا السماعي هو الذي فتح لي ولغيري آفاقا كبيرة. لقد أنار لي هذا السماعي الطريق حينما كتبت سماعي حجاز قبل عدة سنوات حيث كان سماعي راست القصبجي هو المثال الذي اقتديت به في الخروج عن الكثير من القواعد.

من الأشياء الفريدة في هذا السماعي هو استخدام القصبجي لبعض الجمل لكي تبدو وكأنها خروج عن الإيقاع، طبعا هذا الرجل العبقري المجدد كان يقصد كل هذا. ومن خصوصيات هذا السماعي نجد أنه في الخانة الرابعة انتقل من إيقاع 6/8 إلى إيقاع 2/4 وبرشاقة وقد غير الجو تماما في هذا التحويل الجميل ليصبح جواً مليئا بالعبق العربي المصري الأصيل.

أخيرا نلاحظ أن القصبجي الرائع أنهى العمل في الخانة الرابعة وبدون العودة للتسليم كما جرت العادة، وهذا تجديد آخر. نلاحظ أيضا طول الخانات فالخانة الأولى والثانية والثالثة كل منها مكون من ثمانية بارات (أو أطقم)، بينما التسليم من خمس بارات وهذا هو السبب في عدم إعادة الخانات كما جرت العادة بل كان يعيد التسليم لأنه أقصر.

أرفق هنا التسجيل الذي معي والذي كتبت منه النوتة. كنت قد حصلت على هذا التسجيل أثناء فترة دراستي في القاهرة أي في السبعينات، لكنه أصبح غير جيد بسبب قِدم الكاسيت، عالجت المشاكل بواسطة الكومبيوتر وخفضت سرعة وضبطت دوزان التسجيل. هنا أناشد جميع الأصدقاء ممن يمتلكون التسجيل الصوتي لهذا السماعي إن كان تسجيلا قيما أن يضعوا التسجيل. وأتمنى أن يكون التسجيل بحضور القصبجي نفسه لأنه سيكون شاهدا على عمله.

علي أن أنوه إلى أنه تظهر في النوتة الكثير من الأشكال ربما تكون صعبة إيقاعيا بسبب أنني كتبت السماعي بطريقته التقليدية أي 10/8. ملاحظة أخرى: في البارين رقم 28 و 29 (النسخة التقليدية) يوجد سلم نازل من ثلاث أوكتافات، الكمان الشرقي لا يتسع لهذه الأوكتافات الثلاثة "إلا لو صعد العازف للمواقع العليا" لكن المبدع الكبير الأستاذ الحفناوي بحرفية عالية وذوق لا متناهي سكت وخطف العزف لكي يكمل وكأنه كان يعزف ثلاث أوكتافات.

هناك شيء آخر وهو في البار رقم 27 كان الحفناوي يتصرف كثيرا ولو كتبت ما عزفه لصعبت قراءته لذا فقد تعمدت الكتابة ببساطة. هناك أيضا أشياء لم تعزف بشكل واضح مثل البار رقم 63 حيث أنهم لم يعزفوه بشكل واضح في المرات الثلاثة لكنني فضلت كتابته بهذه الطريقة لأنهم ينتهون على نوتة صول.

المشكلة الأخرى في المرجع الأخير هي أن كل منهم يعزف بحليات مختلفة وفي كل مرجع يقوم بتغيير هذه الحليات، يعني وبين قوسين لو حاول شخص أوروبي أن يكتب هذه النوتة لأصيب بلوثة عقلية ونقلوه لمستشفى المجانيـــــــــــــــن!!

شيء آخر: في بعض البارات لم ألتزم بالمجاميع حيث أنني قمت بفتح بعض المجاميع لتسهيل القراءة مثل البار رقم 12 وفي البار رقم 13 لم ألتزم بتاتا في مجاميع السماعي لأن الرائع القصبجي أصلا لم يلتزم بضغوط السماعي، "وهذا أحد أسرار جمال هذا السماعي". وأيضا نلاحظ كثرة استخدام الكروماتيك في هذا السماعي، وهذا هو تجديد آخر في الموسيقى العربية، رحم الله الرائع القصبجي.
نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي

نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي

نوتة سماعي راست القصبجي من تدوين أحمد الجوادي
أحب أن أقول بأنني لست معتادا أن أضع النوتات حسب الطلب، بل أفعل ذلك حينما يروق لي الأمر.

أرجو النقر لسماع وتحميل السماعي


تحياتي أحمد الجوادي

سيرتي الذاتية

موقعي على اليوتيوب

reaction:

تعليقات