القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

تحميل كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان تنزيل pdf والقراءة اونلاين

كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان

تحميل كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان تنزيل pdf والقراءة اونلاين
كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان
قبل أن تبدأ بقراءة هذا الكتاب لابد أن تخلع من رأسك تلك الخدعة (أصل إحنا اتنين غير أي اتنين ) ومن بعدها اقرأ.. لا يجتمع وجودك بعلاقة مؤذية ومعرفتك الموضوعية بذاتك وذات شريكك، أينما حل أحدهما هرب الآخر ..المعرفة الموضوعية بالحقيقة لا كما تتمنى أن تراها هي أصل استمرار العلاقات الصحية وأصل التعافي من العلاقات المؤذية أياً كان تصنيفها

كتاب أكثر من رائع، دار في ذهني العديد من النقاط لأجد الكاتب يرد عليها في صفحات تالية كتاب ممتنة لوجوده ولكاتبه ..ممتنة أن لا غد مع وغد '))

غلاف كتاب احببت وغدا

تحميل كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان تنزيل pdf والقراءة اونلاين
كتاب احببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان
يعدك عنوان الكتاب وغلافه بمساعدتك على التعافي من العلاقات المؤذية، فتظن أنك لست بحاجة إليه إن لم تكن مررت/تمر بهذه التجربة..لكن هذا الكتاب فى الحقيقة هو أكثر من مجرد روشتة للتداوى، فهو فرصة للوعى ومصل للوقاية من المرور بمثل هذه التجربة..أبدع الكاتب فى تشريح نفسية الشخص النرجسي، والتوعية بأساليبه الملتوية وأسلحته النفسية، لكنه لم يلق بكامل اللوم على المؤذي، ولم يخل ساحة الضحية من المسئولية..يريك الكاتب مدي مرض الطرف المؤذي، لكنه لا يلبث أن يريك أيضاً مرض من يقع فى شباكه، واستعداده النفسي بل وبحثه عن مثل تلك العلاقة!!.....

نبذة عن المؤلف عماد رشاد عثمان

عماد رشاد عثمان، طبيب بشري من مواليد الإسكندرية عام ١٩٨٦، كاتب وباحث ملتحق بدرجة ماجستير أمراض المخ والأعصاب والطب النفسي بكلية الطب جامعة الإسكندرية، صدرت له رواية "اقتحام" سنة 2018.

معلومات المراجع

  • العنوان أحببت وغدا: التعافي من العلاقات المؤذية 
  • المؤلفون عماد رشاد عثمان, الرواق للنشر والتوزيع 
  • الناشر الرواق للنشر والتوزيع, 2019
  • رقم ISBN (الرقم الدولي المعياري للكتاب)9778240469, 9789778240467
  • عدد الصفحات 256 من الصفحات

اقرأ اونلاين مقتطفات من كتاب أحببت وغدا

شراء كتاب أحببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان

تحميل كتاب أحببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان

آراء الناس حول كتاب أحببت وغدا للمؤلف عماد رشاد عثمان

reaction:

تعليقات